أساتذة يراسلون وزير التربية لوقف عرقلة إدماج الأمازيغية في التعليم

z

قامت التنسيقية الوطنية لأساتذة اللغة الأمازيغية للتعليم الثانوي التأهيلي حاملو الماستر في اللغة والثقافة الأمازيغية بمراسلة وزير التربية الوطنية والتكوين المهني بشأن وضعية أساتذة اللغة الأمازيغية بالتعليم الثانوي التأهيلي.

وجاء في الرسالة أن إدماج اللغة الأمازيغية في المنظومة التربوية يراوح مكانه ويعيش تعثرا حقيقيا إلى غاية اليوم رغم الشروع في تدريسها بالمغرب منذ 2003 إذ لا تتجاوز في أفضل الحالات بضعة أقسام في كل إقليم سرعان ما يتوقف تلاميذها عن تلقي دروسها. بل وتراجعت الوزارة عن مجموعة من المكتسبات السابقة عبر إنهاء مجموعة من التكليفات بالعديد من المديريات الإقليمية وهو ما يتعارض تماما مع النصوص المنظمة للعملية.

ونظرا لكون ما تبرر به الوزارة الأمر هو ندرة الموارد البشرية، اعتبر أساتذة الأمازيغية ذلك عار عن الصحة تماما حيث أن جامعات وجدة، فاس وأكادير خرجت منذ 2007 أفواجا من حملة الإجازة والماستر في اللغة والثقافة الأمازيغيتين تعيش العطالة، بل إن عددا من الأطر التعليمية يحملون شهادات عليا في التخصصات الأمازيغية غيروا إطارهم بناء عليها ومنها الماستر، والمغرب اليوم يتوفر على عشرات من أساتذة التعليم الثانوي التأهيلي حاصلين على شهادة الماستر في مختلف التخصصات الأمازيغية. 

ونبه أساتذة الأمازيغية وزير التربية إلى أن الوزارة وعوض السعي لإيجاد حل لمعضلة إدماج حقيقي وفعلي للغة الأمازيغية في التعليم بشكل أفقي وعمودي، فإنها تستمر في التعسف والتحايل على الأطر المختصة في اللغة الأمازيغية عبر تكليفهم بمواد أخرى بعيدة عن تخصصهم. 

وطالب أساتذة التعليم الثانوي التأهيلي للغة الأمازيغية وزير التربية بالشروع بدءا من الموسم المقبل 2016/2017 في إدماج اللغة الأمازيغية في التعليم الثانوي التأهيلي لضمان التوسع الأفقي والعمودي للغة الامازيغية، وإحداث السلك الإعدادي والثانوي لتخصص اللغة الأمازيغية في المراكز الجهوية للتربية والتكوين. 

وطالب أساتذة الأمازيغية كذلك باعتبار اللغة الأمازيغية لغة مدرسة ولغة تدريس بعض المواد (عكس ما يروجه المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي في مشروع الرؤية الاستراتيجية 2015-2030 باعتبارها لغة تواصل)، كما طالب أساتذة الأمازيغية بإحداث شعبة الدراسات الأمازيغية في باقي المراكز الجهوية للتربية والتكوين وفتحها أمام حملة الشهادات العليا في اللغة الأمازيغية لضمان تكوين حقيقي لأساتذتها، ووقف تكليف أساتذة التعليم الثانوي التأهيلي للغة الأمازيغية بمواد أخرى خارج تخصصهم مع فتح شعبة التبريز في اللغة الأمازيغية لضمان العدد الكافي من الكفاءات والأطر في المادة.

أمدال بريس/ س.ف

 

مجموع التعليقات (0)