أعطوش.. بعض المناطق الأمازيغية منكوبة بسبب سياسة الدولة المغربية

شجب المعتقل السياسي السابق للقضية الأمازيغية، حميد أعطوش ما وصفها بـ"الحياة الإنسانية التي يعيشها الشعب الأمازيغي في كل بلدان تامزغا، مشيرا في مداخلة له بالملتقى الدولي "لحقوق الأمازيغ" الجاري انعقاده بتزنيت، إلى أن "بعض المناطق منكوبة بسبب السياسة الإقصائية التي تمارسها الدولة المغربية اتجاه الشعب الأمازيغي"، مشيرا إلى "وفاة شهيدة الإهمال الطبي "إيديا" في منطقة تنغير الغنية بالذهب والفضة وكل أنواع المعادن والثروات الطبيعية، إلا أنها تفتقر إلى أبسط مقومات العيش الكريم." أعطوش لم ينسى كذلك التطرق في معرض مداخلته إلى "طحن" الشهيد محسن فكري في حاوية لنقل الأزبال بالحسيمة، واصفا ذلك بأبشع الإهانة للأنسان الأمازيغي، مؤكدا على "ضرورة أن تكون الحقوق واقعا ملموسا للأفراد وليست مجرد نظريات وأطروحات فكرية". المعتقل الأمازيغي السابق قام بتعريف مقتضب لـحقوق الأمازيغ وما تكتسيه من أهمية بالغة لاسيما في ظل تتطور قيم ومبادئ الديمقراطية والعدالة والتسامح، حيث ركز على مفهوم الحقوق في فلسفته التي تتفق مع مفهوم العدالة لكل البشر في كل المجتمعات، مبرزا  أن "مفهوم الحقوق تعني ببساطة أن الإنسان مكرم، بصرف النظر عن جنسيته أو ديانته أو مكانته الاجتماعية والاقتصادية، فهو يملك حقوق طبيعية، وهو فرد قبل أن يكون عضو في المجتمع،  مشددا على أن مفهوم الحقوق يرتكز على حماية الكرامة الإنسانية وصيانة حقوقه وحرياته." وركز أعطوش في مداخلته على مقولة "جون لوك" المشهورة "يحق لأي شعب في المقاومة، وعزل الحاكم إذا ما اعتدى على الحقوق والحريات للأفراد..،" كما استدل ب"مونتيسكيو" في تأكيده على حقوق الشعوب الطبيعية وتوظيفه لفكرة فصل السلطات من خلال منع الاستبداد وضمان حقوق الأفراد." وفق تعبيره.

أمدال بريس: منتصر إثري

مجموع التعليقات (0)