"الجيش العربي" يقتل أطفال الطوارق بعد تهديد الأمازيغ بالإبادة

قوات حفتر تخرج جثمان  قائد معارض من قبره وتشنقه بمعسكرها

أدانت منظمة إيموهاغ الدولية من أجل العدالة والشفافية بأشد العبارات ما قام به أفراد ينتمون إلى "الجيش العربي الليبي" الذي يقوده الجنرال خليفة حفتر، من جرائم وانتهاكات صارخة ضد أطفال من أبناء الطوارق قتلوا رميا بالرصاص. الجرائم حسب بيان للمنظمة توصلنا بنسخة منه ارتكبت على يد أحد الضباط السامين في صفوف "الجيش العربي الليبي" ويدعى "النقيب محمود الورفلي" وذلك بتاريخ 20 مارس الجاري، في حق كل من (حسن محمد البالغ من العمر 15 سنة وعيسى يحي البالغ 16 سنة ونجمي محمد البالغ 18 سنة).  وطالبت منظمة إيموهاغ كلا من المحكمة الجنائية الدولية والمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بالإضافة للمحاكم الليبية المختصة بإجراء تحقيق فوري في جرائم وانتهاكات في حقوق الإنسان التي ارتكبها "الجيش العربي الليبي" بقيادة اللواء خليفة حفتر والميليشيات المنضوية تحته خارج إطار القانون. ودعت المنظمة كافة شباب الطوارق في ليبيا إلى العودة لمناطقهم والنأي بأنفسهم عن الحرب الدائرة في البلاد وعدم الإنخراط في أية أعمال عنف تحت أي مسمى، كما وجهت نداء إلى قادة ووجهاء الطوارق وكافة هيئاتهم الإجتماعية والسياسية، للعمل الجدي من أجل تجنيب شباب الطوارق نيران الصراع الدائر في ليبيا، وأدانت المنظمة كافة أنواع العنف مهما كان نوعها وأصحابها داعية كافة الأطراق للحوار والمصالحة الوطنية الشاملة. هذا وقد سبق لما يسمى بالجيش العربي، الذي سمي نكاية بالأمازيغ، أن هدد الأمازيغ بالتطهير العرقي على لسان عضو برلمان طبرق التابع للواء حفتر، “علي التكبالي”، هذا الأخير الذي هدد الأمازيغ بداية الشهر الماضي بالتطهير العرقي من قبل ما سمي "الجيش العربي الليبي"، وهي التهديدات التي أدانها على الفور كل من المجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا وعمداء البلديات الأمازيغية، إضافة إلى ممثلي مؤسسات المجتمع المدني والنشطاء الحقوقيين في اجتماع لهم بمدينة جادو بداية الشهر الماضي معتبرين إياها تصعيدا خطيرا يصل إلى الإبادة العرقية. يذكر أن منظمات دولية ضمنها هيومن رايتس ووتش وبعثة الأمم المتحدة في ليبيا إلى جانب حكومة الوفاق الوطني الليبي و المجلس الأعلى للدولة، أدانوا منتصف الشهر الجاري الجرائم الموثقة التي ارتكبها ما يسمى الجيش العربي وأرودتها مختلف وكالات الأنباء الدولية، وهي جرائم موثقة تشمل إعدامات خارج القانون ونبش قبور المعارضية وإخراج جثتهم للتمثيل بها. ساعيد الفرواح
Said.el.ferouah@gmail.com

مجموع التعليقات (0)