الحركات الأزوادية تعلق مشاركتها في لجنة متابعة اتفاق السلام

بعد ثمانية عشر شهرا من توقيعها على اتفاق السلام مع مالي الذي ظل يراوح مكانه دون تحقيق أي تقدم على الأرض، أعلنت تنسيقية الحركات الأزوادية  تعليق مشاركتها في لجنة متابعة اتفاقية السلام والمصالحة الموقع بينها وبين الحكومة المالية تحت إشراف دولي منتصف السنة المنصرمة. تنسيقية الحركات الأزوادية التي تضم مجموعة من حركات الطوارق ضمنها الحركة الوطنية لتحرير الأزواد، عبرت عن أسفها لعدم تطبيق الإجراءات الانتقالية التي تنص عليها اتفاقية السلام كما سبق وتم الإتفاق عليها بين الأطراف المعنية، مشيرة إلى استيائها من عدم تطبيق توصيات الدورات السابقة للجنة المتابعة، متهمة الحكومة المالية بالخروج عن بنود الإتفاق. يذكر  أن اتفاق السلام والمصالحة بين مالي والحركات الأزوادية ظل يرواح مكانه منذ التوقيع عليه قبل أزيد من سنة، دون أن تتم مباشرة الإجراءات المتفق عليها على الأرض لتنفيذ بنوده، ولعل ما يعقد الوضع أكثر هو الإجراءات والقرارات التي تتخذها الحكومة المالية كما هو شأن الإنتخابات البلدية التي أجرتها نهاية شهر نونبر الماضي في إقليم أزواد وقاطعتها حركات الطوارق نظرا لكونها تخرق بنود وثيقة السلم والمصالحة. أمدال بريس/ S.E

مجموع التعليقات (0)