خطيب بهولندا يعتبر حراك الريف مخالفا للشرع ويصف أوروبا ببلاد الكفار

اعتبر إمام مسجد الإحسان بمدينة أمستردام الهولندية الاحتجاجات التي يقوم بها سكان الريف معصية لله، وقال أن "ما يجري من أحداث مخالف لشرع الله، كتابا وسنة وما أصله علماء الشرع جملة وتفصيلا" مضيفا بانه "مناهض لمنهج السلف الصالح، وهو السبيل إلى إحلال العذاب بهذه الأمة". وشن الإمام أثناء إلقائه لخطبة اليوم الجمعة 09 يونيو 2017، هجوما لاذعا على حراك الريف، قام أحد المصلين بنقله على فديو مباشر بمواقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، ووصف الإمام المهاجرين المغاربة بأوروبا بأنهم "يعيشون في بلاد الكفر ويتمتعون بالأموال والسيارات، ويصدرون الفساد و الثورات والمظاهرات إلى بلاد المسلمين ويحثون عليها ويزينونها، وهذا كله من تزيين الشيطان" على حد قوله. وذكر الإمام أن ما يحدث في الريف هو خروج عن أمر الحاكم، وقال أنه محرم بإجماع أهل السنة، "ولا قول للمخالفين في هذا الباب"، وأضاف أن الاحتجاج محرم شرعا ولو كان الدستور،وما اعتبره قوانين وضعية، تجيز ذلك. وأضاف الإمام أن الشريعة تآمر بالصبر على جور الحاكم وظلمهم واستئثارهم، وبالسمع والطاعة لهم في غير معصية الله سبحانه، وأن تكون نصيحتهم سرًا لا جهرًا، ونهت عن نزع اليد من طاعتهم، وعن الخروج عليهم بقول أو فعل، بسلاح أو بدون سلاح، وعن سبِّهم وشتمهم وتحريض الرعية وتأليبهم عليهم وإهانتهم.

أمضال بريس/ كمال الوسطاني

مجموع التعليقات (0)