"العالم الأمازيغي" و "الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان" تنظمان ندوة وطنية حول وضعية حقوق الإنسان بالمغرب

تستعد "الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان" و جريدة "العالم الأمازيغي" لتنظيم ندوة وطنية حول موضوع:"وضعية حقوق الإنسان بالمغرب"، وذلكيوم الثلاتاء 05 دجنبر 2017، ابتداء من الساعة الثالتة والنصف بعد الزوال، بمقر نادي هيئة المحامين بالعاصمة الرباط.

وتهدف هذه الندوة التي تعرف مشاركة نخبة من المدافعين عن حقوق الإنسان، حسب بلاغ المنظمين، إلى مناقشة وضعية حقوق الإنسان بالمغرب حيث تعرف الوضعية تراجعا في العديد من الميادين خصوصا مع استمرار اعتقال الصحفيين ونشطاء حراك الريف والتضييق على المدافعين عن حقوق الإنسان وتدهور وضعية الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية واستفحال الفساد والرشوة الشئ الذي يتوجب فتح نقاش وطني حقوقي صريح من اجل تجاوز هذه المرحلة عبر جبهة حقوقية قوية تضم كل المدافعين عن حقوق الانسان في كل المجالات".

كما تأتي هذه الندوة الوطنية؛ كتخليد من "الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان" وجريدة "العالم الأمازيغي" لليوم العالمي لحقوق الإنسان الذي يصادف 10 دجنبر من كل سنة، والذي يخلده المنتظم الحقوقي العالمي هذه السنة تحث شعار: "الإعلان العالمي لحقوق الإنسان يدخل عامه السبعين لنقف جميعأ من أجل المساواة والعدالة والكرامة الإنسانية"، وفي هذا العام، ينظم يوم حقوق الإنسان حملة تستمر عاما كاملا للاحتفال بالذكرى السنوية السبعين المقبلة للإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وهي و"ثيقة تاريخية أعلنت حقوقا غير قابلة للتصرف حيث يحق لكل شخص أن يتمتع بها كإنسان - بغض النظر عن العرق أو اللون أو الدين أو الجنس أو اللغة أو الرأي السياسي أو غيره أو الأصل القومي أو الاجتماعي أو الثروة أو المولد أو أي وضع آخر, وهي الوثيقة الأكثر ترجمة في العالم، وهي متاحة بأكثر من 500 لغة".

ووجهت "الرابطة" و"العالم الأمازيغي" دعوة لكافة المنابر الصحفية المكتوبة، وللقنوات التلفزية والإذاعية، وللملحقين الصحفيين بالسفارات، ولوكالات الأنباء المتواجدة بالمغرب، ولمناضلي الحركة الحقوقية، ولكافة المعنيين من اجل الحضور والتغطية.

مجموع التعليقات (0)