التقويم الأمازيغي أصل التقويم الجورجي

د. عبدالله الحلوي

سبق لي أن بينت في مقال سابق أن التقويم الأمازيغي تقويم مبني على أساس تاريخي متين. وسأبين في هذا المقال أن هناك ما يدل على أن التقويم الأمازيغي هو أصل التقاويم التي يستخدمها الناس اليوم في النظام الجورجي الذي يبتدأ بشهر "يناير".

شهر "يناير" في النظرية الغربية

شهر "يناير"شهر مهم في التقويم الجورجي لأنه الشهر الأول في السنة، ومهم في التقويم الأمازيغي لأنه الشهر الذي تنتهي في وسطه تقريبا السنة المنتهية وتبتدأ فيه السنة الجديدة. فماذا تعني لفظة"يناير"؟

تقول النظريات الغربية أن لفظة "يناير" هي لفظة لاتينية iānuārius معناها "شهر يانوس". و"يانوس" هذا هو أحد "الآلهة" الرومانية يُعرف بكونه "إله البداية أو البدايات". لذلك فقد يُصوّر على شكل إنسان له وجهان: وجه ينظر إلى الخلف، رامزاً للماضي أي لما مضى، ووجه ينظر إلى الأمام رامزاً، للمستقبل أي لما يُستَقبل من الأيام. فكان أول أشهر السنة عند الرومان، يناير، مناسبة لتخليد فكرة "البداية" المتجددة التي اعتُبر هذا "الإله" رمزا لها وعلامة عليها.

يعتور هذه النظرية الغربية السائدة ضعفان أساسيان وهما:

الضعف الأول أنها لا تاخذ بعين الإعتبار المعنى الحرفي للفظ "يناير" في اللاتينية والعائلة اللغوية التي تنتمي إليها اللاتينية أي الهندو أوروپية. فلفظة iānuārius في اللاتينية تتكون من مورفيمين (وحَدَتيْن صوتيَّتيْن دالَّتيْن) وهما: iānu "يانو" و ārius "ياريوس". "يانو" أو "يانوس"، حسب زعمهم، هي اسم الإله "يانوس"، و"ياريو" هو "الشهر". لكن إذا حذفنا اللاحقة "وس" في "يانوس"، وهي لاحقة تدل في اللاتينية على إعراب الرفع، سيكون الحاصل هو "يان" التي تعني في معظم الهندو أوروپية "واحد". من ذلك مثلا أن العدد "واحد" في الهندو أوروپية الأصلية *(w)ein- وفي النرويجية القديمة einn وفي الإنجليزية القديمة ān وفي الجرمانية القديمة العالية ein (أنظر المادة 439 في معجم پوكورني).

وعليه فإن المعنى الأصلي ل iān "يان" هو "واحد"، حتى ولو اكتسبت هذه اللفظة في فترة لاحقة معنى "اسم إله البدايات". فاسماء الآلهة الوثنية ألفاظ ابتدعها الإنسان وطورها لاحقا بناء على أسماء ظواهر طبيعية أو اجتماعية أورمزية.

الوجه الثاني للضعف في هذه النظرية الغربية أن لفظة ārius اللاتينية حسب زعمهم لم تكن تعني "شهر" أصلا لأن اللفظة الدالة على معنى "شهر" في اللاتينية هي īdūs أو mēnsis التي أصلها في الهندو أوروپية (ǝ)mēns- (أنظر المادة 1289 في معجم پوكورني). فماذا تعني لفظة ārius إذن؟

شهر "يناير" في النظرية الأمازيغية

إذا حذفنا من ārius اللاحقة الدالة على إعراب الرفع في اللاتينية تبقى لنا āri. لتدقيق معنى هذه اللفظة، علينا أن نحفر في تاريخها الذي يعود إلى لغة إنسان إيغود، أي اللغة الأمازيغية القديمة، لغة الإنسان العاقل الأول. فعندما تدرس أصل هذه اللفظة في الأمازيغية تجد أنها تجمع بين الأصل المبني على الحقيقة (المعنى غير المجازي) والفرع المبني على المجاز. فالمادة ير ⵢⵔ، وهي المادة 910 في معجم الجذور الأمازيغية، تلهج بأشكال مختلفة ك ئيور ⵉⵢⵓⵔ وأيّور ⴰⵢⵢⵓⵔ وؤير ⵓⵢⵔ (في لهجة غدامس) تعني "القمر" و"الشهر القمري" كليهما. أما إذا بحثت عن هذا الأصل في اللغة الهندو أوروپية الأصلية، فإنك ستجد المادة يير yr تعني "سنة" و"موسم" لا تفيد معنى "القمر" أو أي شيء مما كان يستدل به الإنسان البدائي على الزمان. من هذا الأصل جاءت year الإنجليزية وهورا hora اليونانية التي تعني أي جزء من السنة بما فيها الشهر، وأي جزء من اليوم بما فيها الساعة (منها hour الإنجليزية و heure الفرنسية). منها أيضا jahr بالألمانية و"شهر" بالعربية، وjaru بالسلاڤونية، وغير ذلك كثير مما تمدنا بها المعاجم الإتيمولوجية.

المعنى الاقدم للفظ اللاتيني ārius إذن هو "القمر" وليس "الشهر". فإذا أضفناه إلى "يان" التي تعني "واحد" في الهندو أوروپية والأمازيغية كليهما، يصبح معنى iānuārius هو "القمر الأول". وهذا ينسجم مع المعطى التاريخي الذي اكتشفه مكتشف التقويم الأمازيغي القديم وهو العالم والمترجم الهولندي بوڭرت نوكو ڤان دين (1997 ”Berber Literary Traditions of the Sous“) الذي جمع معطيات هذا التقويم من تراث التوارڭ ووثائق أخرى. وفيما يلي أسماء الشهور الأمازيغية القديمة مع معانيها ومقابلاتها في النظام الجورجي:

1ــ تايّورت تازوارت (القمر الأول أو الصغير) ... يناير

2ــ تايّورت تاڭّوارت (القمر التالي أو الكبير) ... فبراير

3ــ ياردوت (معناها غير معروف) ... مارس

4ــ سينوا (معناها غير معروف) ... أبريل

5ــ تاسرا تازوارت (القطيع الأول أو الصغير) ... ماي

6ــ تاسرا تاڭّوارت (القطيع الثاني أو الكبير) ... يونيو

7ــ أودياغت إزوارن (الأيائل الأولى أو الصغيرة) ... يوليوز

8ــ أودياغت يڭّوارن (الأيائل الثانية أو الكبيرة) ... غشت

9ــ أوزيمت إزوارن (الغزلان الأولى أو الصغيرة) ... سپتمبر

10ــ أوزيمت يڭّوارن (الغزلان الثانية أو الكبيرة) ... نونبر

11ــ أيسي (بتشديد السين أو تخفيفها) (المعنى غير معروف)

12ــ نيم (معنيان ممكنان: من "أونّيم" التي تعنى "العادة" أو "نيملوت" وهو إسم والد الملك الأمازيغي شيشونڭ الذي اعتلى عرش الدولة الفرعونية 22).

معنى iānuārius على الأرجح إذن هو "القمر الأول" أو "القمر السابق" أو "القمر الصغير" كان يشير به الإنسان العاقل الأول للبداية أوَّلها على أنها تكون بظهور القمر "الأول" أو "الأسبق" أو "الصغير" وهو "الهلال".

خلاصة

التقويم الأمازيغي ليس تقويما ذي أساس تاريخي متين فقط، بل هو أصل التقاويم التي يستعملها الناس اليوم.

مجموع التعليقات (0)