خطأ في كتابة الإسم الأمازيغي "سيليا" بالحالة المدنية بمدينة أرفود


تقرير: حميد أيت علي "أفرزيز"

تفاجأ المسمى لحسن اوعْلِيشْتْ بخطأ في كتابة إسم إبنته سيليا في الدفتر العائلي، حيث قدم جميع وثائق تسجيل إبنته للجماعة التابع لها بمدينة أرفود، يوم 10 أكتوبر 2017، مرفوق بنسخة من الدفتر العائلي، لأحد معارفه الذي سبق أن سجل إسم إبنته بذات الإسم بمدينة الرشيدية، كدليل على أن الإسم مقبول من طرف وزارة الداخلية قسم الحالة المدنية.

وحسب إتصال مع أب الطفلة سيليا صرح لجريدة "أمدال بريس"  " أنني قدمت جميع الوثائق اللازمة لتسجيل إبنتي بالحالة المدنية، والتي إخترت لها الإسم الأمازيغي سيليا، ليصرح لي الموظف المكلف بتسجيل الإسم بجماعة أرفود أن إسم سيليا بالألف مرفوض، لأضع نسخة من سجل الحالة المدنية بين يديه تثبت أن الإسم مقبول من طرف وزارة الداخلية قسم الحالة المدنية، ليطلب مني الموظف بجماعة أرفود المكلف بتسجيل إسم إبنتي، توقيع وثيقة بيضاء، مما جعلني أوقعها بحسن نية وهذا خطأ مني ، لأتفاجأ عند تسليم الدفتر العائلي أن إسم إبنتي سيليا في كناش الحالة المدنية الخاص بي قد أضيفت له حرف التاء "سيلية"، مما جعلني أحتج مطالبا بتصحيح الإسم، إلا أن الموظف رفض تصحيحه كونه لا يملك هذه الصلاحية مطالبا مني إحضار حكم بالمحكمة يقر بتصحيح الإسم" يضيف أب الطفلة سيليا.

وحسب إتصال هاتفي مع مفتش إقليمي للحالة المدنية بعمالة الرشيدية  السيد "أل الشيخ العلوي مولاي عبد الحفيظ" صرح لجريدة "أمدال بريس" أن " الخطأ الذي وقع فيه الموظف المكلف بتسجيل الإسم بجماعة أرفود هو عدم إستشارتنا نحن كمفتشين للحالة المدنية بالإقليم، حيث سجل إسم سيليا مضيفا له حرف التاء بدل الألف.

كما صرح "أل الشيخ" أن إسم سيليا بالألف " كان مرفوضا منذ سنة 2005، ومؤخرا تم قبول إسم سيليا بالألف بدل التاء ، حيث توصلنا برسالة من وزارة الداخلية قسم الحالة المدنية تسمح بتسجيل إسم سيليا بالألف "

وفي ذات التصريح أقر "أل الشيخ" أنه من حق المواطن لحسن "تقديم طلب للمحكمة بأرفود للنظر في المسألة، وسيتم الإستجابة لطلبه وخاصة أنه قدمنا للسيد لحسن اوعْلِيشْتْ نسخة من رسالة توصلنا بها من وزارة الداخلية تؤكد قبول إسم سيليا بالألف بدل التاء ليضعا أمام المحكمة بأرفود".

ومن وجهة الأستاذ محمد ألمو محامي بهيئة الرباط، صرح في ذات الموضوع لجريدة "أمدال بريس"  أنه يمكن تغيير الإسم الشخصي أو إصلاح ما شابه من خطأ مادي ، وهذه المسألة التي وقع فيها المواطن لحسن تتعلق حسب المحامي ألمو "بالأخطاء المادية التي تشوب الأسماء والبيانات بسجل الحالة المدنية، وبالتالي يمكن إصلاحها إذ تم إثبات الخطأ أمام القضاء، وقضية إسم سيليا يمكن إثبات أمام القضاء أن الأمر يتعلق بإسم أمازيغي يُنطق بدون تاء، وبالتالي فإن هذه "التاء" أضيفت بخطأ من الموظف الذي تلقى التصريح، حيث تعاطى مع الإسم من منظور لغوي عربي، وليس من زاوية كون إسم سيليا أمازيغي"

يشار أن لحسن اوعْلِيشْتْ وضع ملفه يوم 9 نونبر 2017 بمحكمة مركز أرفود، مطالبا تصحيح إسم إبنته بالدفتر العائلي، وتمتلك جريدة "أمدال بريس" على نسخة منه، وينتظر أب سيليا أول جلسة بمحكمة مركز أرفود يوم الإثنين 4 دجنبر للنظر في ملفه ومطلبه الذي يفيد تصحيح الخطأ المادي لإسم إبنته في سجل الحالة المدنية.

مجموع التعليقات (0)