قوات التدخل السريع تفرق معتصم تامتتوشت نواحي تنغير

تنغير: حميد أيت علي "أفرزيز"

تعرض صباح يوم الأربعاء 10 يناير 2018 معتصمي قرية تامتاتوشت نواحي تنغير جهة درعة تافيلالت، لإنزال أمني قوي بغية إنهاء إعتصام الساكنة لما يزيد عن 55 يوم فوق جبل مطل على مشروع بناء سد تودغى.

وحسب بلاغ عمالة تنغير يوم الثلاثاء يناير 2018، الذي تتوفر جريدة "أمدال بريس" على نسخة منه، أنه على " إثر عرقلة أشغال ورش إنجاز سد تودغى بإقليم تنغير منذ تاريخ 2017/11/15 من طرف المعتصمين، وبالرغم من الحوار المفتوح من طرف السلطات الترابية مع كافة الأطراف من منتخبين وهيئات المجتمع المدني، كذا ممثلي المحتجين، والذي تم على إثره التوصل إلى إتفاق تم تضمينه في محضر بتاريخ 2017/12/23"

ويضيف البلاغ أن مجموعةمن المعتصمين رفضت الحوار، ومع إصرار إستمرار عرقلة أشغال إنجاز المشروع بدون وجه حق تعلن "السلطات الإقليمية حسب البلاغ أنها مضطرة إلى تسخير القوة العمومية طبقا لما هو مخول لها قانونيا بتنسيق تام مع النيابة العامة".

وقد أسفر فض الإعتصام إلى إعتقال 11 شخص من بينهم إمرأة، وجرح 13 شخص نقلوا إلى مستشفى تنغير وإغمائات كثيرة، فيما تم زرع الرعب والخوف في صفوف الأطفال والنساء.

وصرح حماد أودوح لجريدة "أمدال بريس" بصفته أحد المعتصمين والحاضرين لحدث اليوم، وبصفته كذلك أخ المرأة المعتقلة في أحداث اليوم إيطو أودوح، حيث أفاد أن ما عاشوه اليوم من قمع وترهيب "جعلنا نطرح تساؤل هل نحن مغاربة؟ وهل لنا حق في هذا الوطن؟ لا يعقل أن يتم إنزال 500 رجل من القوات العمومية على قبيلة تعتصم، إعتصام سلمي من أجل حقوقها، منددة بمشروع بناء السد في ذلك المكان، إذ لن نسمح أن يؤخذ منا شبر واحد من أرضنا ".

ويضيف الناشط المشارك في الإعتصام، أنه "تم تشتيتنا هذا اليوم وطردنا من الجبل الذي نعتصم فيه، والسلطات تحرص الأن الشركة التي تعمل في إنجاز السد حيث باشرت العمل اليوم بعد 55 يوم من توقيف العمل من طرف المعتصمين".

جدير بالذكر أن المعتصمين حاليا بقرية تامتاتوشت، قطعوا الطريق الرابطة بين أسول وتنغير، وفتحوا إعتصام جديد وسط القرية بعد طردهم من معتصمهم فوق الجبل المطل على مشروع بناء سد تودغى، وقد سبق لجريدة "أمدال بريس" أن تناولت موضوع المعتصمين في مادة إخبارية، منذ بداية المعتصم على الرابط التالي: http://www.amadalpresse.com/article/kry-tamttosht-eaatsam-mftoh-ombyt-fy-alaara-25_11_2017__19_24_39

مجموع التعليقات (0)