مهرجان الشمس المغربي بورزازات في نسخته الرابعة

يكرس مهرجان الشمس المغربي الذي سيحط الرحال بمدينة ورزازات كما جرت عليه العادة كل سنة الاحتفاء بالشمس والطاقات المتجددة. حيث يهتم هذا الحدث الثقافي والاقتصادي والاجتماعي المجاني بالشمس وجميع الخصائص التي تمنحها. فعلى إثر إنشاء محطة نور للطاقة الشمسية، اقتنع مهرجان الشمس بورزازات بأن: الذهب يتناثر من السماء!

ينعقد مهرجان الشمس المغربي، الموعد السنوي الذي يحتفي بالطاقات المتجددة هذه السنة من 10 إلى 12 نونبر. حيث ستجري أطوار هذه الطبعة الرابعة ككل سنة في مدينة ورزازات، باب الصحراء، وبفضل افتتاح محطة الطاقة الشمسية نور التي تشرف عليها شركة "مازن"، أصبحت المدينة فاعلا عالميًا رئيسيًا في إنتاج الطاقة الشمسية والطاقة البديلة.

منذ إحداثه سنة 2014، ومهرجان الشمس المغربي يبصم ويدعم هذا المشروع العالمي لنشر هذا الاقتناع: الذهب يتناثر من السماء. يجذب هذا الحدث الثقافي والفني الصغار والكبار، على مدى عطلة نهاية الأسبوع، لاكتشاف الشمس. هذا المهرجان المجاني، مكرس للنجم الشمسي والتنمية المستدامة للمناطق الصحراوية.

رأى هذا المهرجان النور بعد لقاء "باتريك باور" (مؤسس ماراتون الرمال) والمهدي العلوي المدغري (مؤسس منتدى البحر) وحظي بدعم كبير من قبل شركة "مازن" باعتبارها الشريك الشرفي. أراد كل من الرجلين مشاركة حبهم للصحراء والتزامهم تجاه البيئة من خلال احتفال كبير وودي وسخي وإبداعي يحتفل بالشمس.

أمضال بريس: متابعة

مجموع التعليقات (0)