"طيح مو" بقيادة النقوب إقليم زاگورة تعيد إلى أذهان المغاربة حدث الحسيمة‎

بقلم: حميد أيت علي "أفرزيز"

إحتشدت ساكنة دوار تغرمت بجماعة أيت ولال قيادة النقوب بإقليم زاگورة يوم الثلاثاء 14 نونبر أمام مقر القيادة تنديدا بإعتداء قائد قيادة النقوب على مواطن يمتهن حرفة البناء، ورفع المحتجين شعارات تندد بالأفعال الشنيعة وبالشطط في إستعمال السلطة من طرف قائد قيادة النقوب، حسب تعبير المحتجين.

وصرح محمد واسو أخ الضحية براهيم واسو ل "أمدال بريس" عبر إتصال هاتفي أن  أخاه "يعمل في طلاء بيت قديم لصديق له بمادة الطين "ليفاجئ بدخول قائد القيادة، مرفوقا بعون السلطة للمكان الذي يعمل فيه رفقة عامل أخر دون سابق إنذار، ليتم حجز أدوات عمله التي تجلب قوت يومه"، وأضاف أن "القائد طلب منهم ترك أدوات العمل والتي تعتبر رأس ماله، وحين رفض الإستجابة لأومره، تلقى أخي ضربة على صدره من طرف قائد قيادة النقوب أسقطته أرضا، نقل على إثرها، عبر سيارة الإسعاف، لمصحة النقوب ثم لمستشفى بزاگورة "يضيف محمد واسو أخ الضحية.

وقال محمد واسو أخ الضحية براهيم واسو؛ "أنا الأن في المحكمة أنيب على أخي المريض لأضع الشكاية على هذا التصرف وأملي أن ينصف القضاء أخي الذي لا يزال يعاني من الضربة التي تلقاها ومن "الحگرة" التي ألمت بنا جميعا نحن ساكنة النقوب" وأوضح أنه "هناك ضحايا أخرين عانو من تصرفات وهجومات قائد قيادة النقوب، ويمتلك أخي خمسة شهود أدلو يوم الثلاثاء 14 نونبر بتصريحهم لدى السلطات يؤكدون أن أخي مظلوم وقد تم الإعتداء عليه، وأخبركم أن قائد قيادة النقوب يراسلوني على أساس الصلح والرجوع عن قرار وضع الشكاية، وهذا لن يكون أبدا فكرامتنا أولى وعهد الإستعمار قد ولى".

وحاولت "أمدال بريس" الإتصال  مع قائد قيادة النقوب لتوضيح وجهة نظره حول النازلة، لكن هاتفه ظل يرن دون مجيب، كما توجهت "أمدال" إلى مقر القيادة ولكن الحارس أخبرنا أن القائد غير موجود.

وأدان إبراهيم الطاهري (ناشط أمازيغي) وفاعل جمعوي بمنطقة النقوب، في تصريح ل "أمدال بريس"، هذه الواقعة وقال أنه يدين "هذا الاعتداء "الهمجي والجبان" على عامل بناء مستضعف "طالب معاشو"،  معلنا تضامنه المطلق واللامشروط مع الضحية وعائلته، واضاف بأنه "مستعد لمساندة الضحية حتى ينال الجاني جزءاه، كما دعا  كل الديمقراطيين والحقوقيين وخاصة الأمازيغ إلى التعبئة والوقوف إلى جانب الضحية.

وللإشارة فقد أعادت هذه الواقعة بالنقوب إقليم زاگورة إلى أذهان سكان المنطقة ونشطاء التواصل الإجتماعي، واقعة مقتل محسن فكري وجملة "طحن مو" للواجهة، حيث غرد الكثير، أنه في الحسيمة رددت "طحن مو" وفي النقوب "طيح مو"، واستنكروا تصرف قائد قياة النقوب تجاه عامل بناء بسيط يسعى وراء لقمة العيش.

مجموع التعليقات (0)